الضمير تفتتح سلسلة من ورش العمل التوعوية للعام 2019 حول حماية الحق في حرية تشكيل الجمعيات

غزة- 17 يوليو 2019 بدأت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان بتنفيذ سلسلة من ورش العمل التوعوية في محافظات قطاع غزة المختلفة، والتي تستهدف الناشطين المجتمعيين والمجموعات الشبابية وممثلي مؤسسات المجتمع المدني والهيئات المحلية والوزارات المختلفة من كلا الجنسين، وتعقد هذه الورش في إطار تنفيذ مؤسسة الضمير بالشراكة مع شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية لمشروع (المساهمة في احترام وحماية وتعزيز الحق في حرية تشكيل الجمعيات في قطاع غزة) الممول من الاتحاد الأوروبي.

وقد نفذت مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان أولى هذه الورش بالشراكة مع جمعية الأصدقاء لذوي الاحتياجات الخاصة، في محافظة رفح بعنوان (المعايير الوطنية الناظمة للحق في حرية تشكيل الجمعيات) واستهدفت خلالها أعضاء مجالس إدارة في المؤسسات الأهلية، والإدارة التنفيذية وأعضاء الجمعيات العمومية ومجموعة من الناشطين المجتمعيين.

هذا ومن الجدير بالذكر أن هذه الورش تهدف إلى تعزيز المعرفة بالحق في حرية تشكيل الجمعيات، كما أنها تسلط الضوء على مسؤوليات مؤسسات المجتمع المدني وأهم التحديات التي تواجهها وآليات الحماية والأدوار المناطة بالجهات المختلفة ذات العلاقة، وذلك من خلال استعراض الإطار القانوني للحق في حرية تكوين الجمعيات وطنيا ودوليا بالإضافة إلى طبيعة العلاقة بين المؤسسات الرسمية ومؤسسات المجتمع المدني، كما تستعرض هذه الورش أبرز أنماط الانتهاكات الموجهة ضد الجمعيات.

وأشارت م.سنابل أبو سعيد/ منسقة المشروع "أن هذه الورش تأتي في إطار نشر الوعي حول أهم المعايير القانونية الوطنية والدولية الناظمة للحق في تكوين الجمعيات، ورفع الوعي حول الحقوق والواجبات المناطة بكل من الجمعيات الأهلية والعاملين فيها من جهة والمؤسسة الرسمية من جهة أخرى، كما أنه يتم خلالها تقديم الاستشارات القانونية المتخصصة، ورصد انتهاكات الحق في تشكيل الجمعيات التي تتعرض لها مؤسسات المجتمع المدني والعاملين فيها".

انتهى

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – غزة

لمزيد من المعلومات يمكنكم الاتصال على:
م. سنابل أبو سعيد – منسقة المشروع 
مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان- غزة
هاتف: 082826660
جوال: 0594550449

البريد الإلكتروني:  s.abusaid@aldameer.org

ملاحظة: تجدر الإشارة بأن هذا الخبر الصحفي لا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر ورأي الاتحاد الأوروبي، بل يعبر عن رأي مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان وتحت مسؤوليتها القانونية.

 

 

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي