في الجمعة (57) لمسيرة العودة وكسر الحصار الضمير تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لوقف الانتهاكات بحق المدنيين الفلسطينيين

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لوقف الانتهاكات بحق المدنيين الفلسطينيين تواصل تصعيدها سلطات الاحتلال الإسرائيلية استخدام القوة المفرطة والقاتلة ضد المتظاهرين السلميين والمدنيين العزل المشاركين في مسيرة العودة وكسر الحصار اليوم الجمعة الموافق 3/5/2019، في "تجمعات العودة الخمسة" شرقي قطاع غزة على مقربة من السياج الحدودي حيث استهدفت سلطات الاحتلال الإسرائيلي المتظاهرين.

وفقاً لرصد وتوثيق مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان قام جنود الاحتلال المنتشرين على طول السياج الحدودي شرقي قطاع غزة من مشاة وجيبات عسكرية ونقاط المراقبة مقابل تجمعات المتظاهرين من الشبان والنساء والأطفال بإطلاق النار وقنابل الغاز والأعيرة المطاطية عليهم، مما أدى مقتل (4 شهداء) حيث أصيب المواطن/ رائد خليل محمود أبو طير(16 عام) من سكان خان يونس وخلال مشاركته في مسيرة العودة في شرق محافظة خان يونس أصيب عند حوالى الساعة (6:30 مساءً) وأعلن الأطباء في المستشفى الأوروبي عن وفاته عند الساعة 8:00 مساءً، كما وأصيب المواطن/ رمزي روحي حسن عبدو(31 عام) من سكان مخيم النصيرات وسط القطاع، وخلال مشاركته في مسيرة العودة في شرق المحافظة الوسطى عند حوالى الساعة(5:20 مساءً) وأعلن الأطباء في مستشفى شهداء الأقصى عن وفاته عند حوالى الساعة 11:50 مساءً.

وفي حادث منفصل قصفت الطائرات الإسرائيلية عند حوالي الساعة(7:20مساءً) موقعاً للمقاومة في المحافظة الوسطي -المغازي- مما أدى إلى مقتل مواطنين وهم/ علاء علي حسن البوبلي (29عام) من سكان المغازي ، وعبد الله إبراهيم محمود أبو ملوح (33عام) من سكان النصيرات، وإصابة ثلاثة آخرين ووصفت جراح أحدهم بالخطيرة.

 بالإضافة إلى إصابات خطيرة ومتوسطة للمدنيين وخاصة الأطفال منهم وقد بلغت أعداد الإصابات في جميع المحافظات (54 أصابه) من بينهم (34 طفلاً)  و(4 نساء) و(3 مسعفين) و(2صحفيان) كما وأصيب العشرات إصابات طفيفة وبالاختناق.

وبحسب المعلومات المتوفرة لمؤسسة الضمير، بلغ عدد ضحايا انتهاكات سلطات الاحتلال الاسرائيلي في قطاع غزة منذ انطلاق مسيرات العودة بتاريخ 30/03/2018، وحتى تاريخ اصدار هذا البيان (203) شهيد، من بينهم(44) طفل، (2) سيدتين (2) صحفيين (3) مسعفين(8) من ذوي الإعاقة، وبلغ عدد الإصابات(12161) من بينهم(2351) طفل، (367) سيدتين (198) صحفيين (194) مسعفين.

في ظل استمرار حالة قمع المتظاهرين السلميين والمدنيين العزل من قبل سلطات الاحتلال، ولاسيما الأطفال والنساء والأطقم الطبية والإعلامية يعتبر دليلاً واضحاً على أن سلطات الاحتلال ترتكب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

 وعليه فإن مؤسسة الضمير تطالب المجتمع الدولي للتحرك لوقف الانتهاكات الجسيمة والمنظمة التي ترتكبها سلطات الاحتلال الإسرائيلي، والعمل على حماية المدنيين وتفعيل آليات المساءلة والملاحقة لدولة الاحتلال الإسرائيلي وفقاً للقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان. 

تدعو مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان للعمل على تبني وتفعيل توصيات لجنة التحقيق الدولية والتي أكدت على ضرورة رفع الحصار واعتبار أن ما يرتكب من جرائم ضد التجمعات السلمية في مسيرات العودة وكسر الحصار هي جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية.

تطالب مؤسسة الضمير الأطراف السامية والمتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة بالضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتنفيذ التزاماتها واجبارها على احترام قواعد القانون الدولي الإنساني.

تجدد مؤسسة الضمير دعوتها لمحكمة الجنايات الدولية بفتح تحقيق جدّي وحقيقي في جرائم سلطات الاحتلال التي ارتكبها خلال مسيرات العودة وملاحقة ومحاسبة قادة المستوى الأمني والسياسي ومن أعطى الأوامر ومن نفّذ.

انتهى

SUBSCRIBE

ONLINE VOTE

Success

TWITTER FEED

Download Al-Dameer's app on Mobile