في جرائم جديدة تضاف إلى سجل الاجرام الصهيوني قوات الاحتلال تقتل 04 مواطنين وتصيب أخرين عبر الاستهداف المباشر

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تدين وتستنكر تصاعد حدة الانتهاكات الإسرائيلية  التي تستهدف الفلسطينيين في قطاع غزة ، في استمرار واضح ومقصود لسياسة الاستهداف  والذي يأتي في إطار الأعمال الانتقامية والقتل خارج القانون  التي تمارسها دولة الاحتلال بحق الفلسطينيين في قطاع غزة.

ووفقاً للمعلومات المتوفرة لمؤسسة الضمير لحقوق الإنسان فإنه عند حوالي الساعة 4:00 فجر يوم الثلاثاء الموافق 12/11/2019 قصف الطيران الحربي الاسرائيلي منزل أحد قادة حركة الجهاد الاسلامي الكائن في حي الشجاعية , حيث ادي هذا القصف الي استشهاد / بهاد سليم حسن ابو العطا  البالغ من العمر 42 عام اضافة الي استشهاد زوجتة / اسماء محمد حسن ابو العطا مواليد البالغة من العمر   36عام وادي هذا الاستهداف الي اصابة كلا من ابنائه وهم / سليم بهاء سليم ابو العطا 19 عام  , محمد بهاء سليم ابو العطا 17 عام , ليان بهاء سليم ابو العطا 11عام  , فاطمة الزهراء بهاء سليم ابو العطا 13 عام , واصابة ايضا سرين فؤاد خليل حلس 21 عام , حنان شحتة محي الدين حلس 26عام  , واحد مرافقيه / محمد فؤاد عبد الرحمن ابو العطا 27عام  ., كما سجل وقوع إضرار جزئية في عدد من الممتلكات والأعيان المدنية الواقعة بالقرب من مكان القصف  .

وجاءت جريمة القتل  بغزة، بالتزامن مع قصف إسرائيلي استهدف منزل عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين أكرم العجوري في العاصمة السورية دمشق، ما أدى لمقتل أحد أبنائه، وفق بيان صادر عن الجهاد ووسائل إعلام سورية.

وفي ذات السياق استشهد اثنان اخران نتيجة الاستهداف الاسرائيلي لمجموعة من المواطنين شمال قطاع غزة  وهم محمد عطية مصلح حمودة (20 عاما)، وزكي عدنان محمد غنامة (25 عاماً)، ليرتفع عدد الشهداء إلى 04 شهداء وعشرات الاصابات .

مؤسسة الضمير إذ تستنكر وتدين بشدة عمليات القتل التى تنفذها قوات الاحتلال بحق الفلسطينيين،  وإذ تري أن تخاذل المجتمع الدولي وتقاعسه ، إنما يشكل عنصر دعم وتشجيع لدولة الاحتلال الحربي الإسرائيلي لاقتراف المزيد من الجرائم بحق الفلسطينيين في قطاع غزة، وإذ تشدد الضمير على ضرورة أن تسارع الدول الأطراف السامية الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 للتحرك الفوري لضمان إلزام دولة الاحتلال الحربي الإسرائيلي باحترام نصوص الاتفاقية الرابعة وبشكل خاص القواعد القانونية والأخلاقية التي تنظم حالة الاحتلال الحربي، فإنها تطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة، ممثلة بسكرتاريتها العام، بالتحرك الفوري والتدخل وإجبار دولة الاحتلال و قواتها الحربية بوقف  عدوانها و اعتداءاتها المستمرة على السكان في قطاع غزة.

انتهى،،،

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان – غزة

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي