الضمير تطالب بمحاسبة مرتكبي جريمة مقتل الطفل "قويدر"

مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان تابعت بقلق شديد حادثة مقتل الطفل/ عزات سرحي عزات قويدر، البالغة من العمر حوالي (16) نتيجة تعرض الطفل للضرب من سكان حي الدرج  منطقة السدرة في مدينة غزة .

 ووفقاً للمعلومات المتوفرة لدى مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان، وصل إلى مستشفى القدس في تل الهوا غرب مدينة غزة، الطفل/ عزات سرحي عزات قويدر في حالة فقدان للوعي وتم ادخاله الى غرفة العناية المكثفة وبعد ساعتين من وصوله المستشفى تم الاعلان عن وفاته وتم تحويله إلى مجمع الشفاء الطبي وعلى الفور قامت الشرطة والمباحث الطبية بتحويل جثة الطفل إلى الطب الشرعي لمعرفة اسباب الوفاة والوقوف على ملابسات حادثة الوفاة وبحسب الطب الشرعي أن سبب الوفاة نتيجة تعرض الطفل لصدمة عصبية ودموية ناتجة عن استعمال أدوات صلبة، حيث شوهد جود كدمات وأثار للضرب الشديد، وعلى الفور قامت الشرطة بفتح تحقيقات حول الحادثة والوقوف على ملابساتها لمعرفة أسباب الوفاة، الجدير ذكره أن الطفل تم توقيفه في مؤسسة الربيع لرعاية الاحداث  بتاريخ 7/7/2021، على خليفة جنائية، وبتاريخ 8/8/2021، تم الافراج عن الطفل بعد وقوع المصالحة بين عائلة الطفل، والمشتكين، حيث افرجت النيابة العامة عنه.

وعليه فان الضمير تدين حادثة مقتل الطفل "قويدر" وتنظر بخطورة بالغة للحادثة -بغض النظر عن القاتل-  وتطالب:-

- النيابة العامة بفتح تحقيق جدي في ظروف جريمة مقتل الطفل (قويدر) ومحاسبة مرتكبي   الجريمة .

- جهات الاختصاص باتخاذ كافة التدابير التشريعية والإدارية والاجتماعية والتعليمية الملائمة لحماية الطفل من كافة أشكال العنف أو الضرر أو الإساءة البدنية مراعية بذلك مواءمتها مع الاتفاقيات والمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الطفل والتي تعتبر دولة فلسطين طرفاً فيها .

- مراكز الشرطة المختصة وبالتنسيق والتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية بتوفير الحماية والسلامة للأطفال والنساء الذين تعرضوا للعنف الاسري وسيما الذين تقدموا بشكاوى بتعرضهم للعنف.

انتهى

سجل في القائمة البريدية

تصويت

تم

تغريدات التويتر

تحميل تطبيق مؤسسة الضمير على الهاتف الذكي